تعميم تفعيل اليوم العالمي للدفاع المدني يدا بيد للوقاية من المخاطر 1438 هـ

تعميم تفعيل اليوم العالمي للدفاع المدني يدا بيد للوقاية من المخاطر 1438 هـ

مناهج عربية

مناهج عربية

تعميم تفعيل اليوم العالمي للدفاع المدني يدا بيد للوقاية من المخاطر 1438 هـ

تعميم تفعيل اليوم العالمي للدفاع المدني يدا بيد للوقاية من المخاطر 1438 هـ

للتحميل اضغط هناااااااااااااا

جدول العمل الاسبوعي لأعمال لتوجية والارشاد المرحلة الابتدائية الفصل الثاني 1438 هـ

جدول العمل الاسبوعي لأعمال لتوجية والارشاد المرحلة الابتدائية الفصل الثاني 1438 هـ

مناهج عربية

مناهج عربية

جدول العمل الاسبوعي لأعمال لتوجية والارشاد المرحلة الابتدائية الفصل الثاني 1438 هـ

جدول العمل الاسبوعي لأعمال لتوجية والارشاد المرحلة الابتدائية الفصل الثاني 1438 هـ

للتحميل اضغط هنااااااااااااا

برنامج من قصص القران الكريم والسنة النبوية للمرحلة الابتدائية 1438 هـ

برنامج من قصص القران الكريم والسنة النبوية للمرحلة الابتدائية 1438 هـ

مناهج عربية

مناهج عربية

برنامج من قصص القران الكريم والسنة النبوية للمرحلة الابتدائية 1438 هـ

برنامج من قصص القران الكريم والسنة النبوية للمرحلة الابتدائية 1438 هـ

للتحميل اضغط هناااااااااااااا

محاضرة الطالبات حياتي مع أسرتي للمرحلة المتوسطة والثانوية الفصل الثاني 1438 هـ

محاضرة الطالبات حياتي مع أسرتي للمرحلة المتوسطة والثانوية الفصل الثاني 1438 هـ

مناهج عربية

مناهج عربية

محاضرة الطالبات حياتي مع أسرتي للمرحلة المتوسطة والثانوية الفصل الثاني 1438 هـ

محاضرة الطالبات حياتي مع أسرتي للمرحلة المتوسطة والثانوية الفصل الثاني 1438 هـ

للتحميل اضغط هناااااااااااااا

استمارة متابعة المرشدة الطلابية طبقا لمنظومة قيادة الاداء الاشرافي و المدرسي

استمارة متابعة المرشدة الطلابية طبقا لمنظومة قيادة الاداء الاشرافي و المدرسي

مناهج عربية

مناهج عربية

استمارة متابعة المرشدة الطلابية طبقا لمنظومة قيادة الاداء الاشرافي و المدرسي

استمارة متابعة المرشدة الطلابية طبقا لمنظومة قيادة الاداء الاشرافي و المدرسي

للتحميل اضغط هناااااااااا

سجل حصر المخالفات السلوكية من الدليل الاجرائي لقواعد السلوك و المواظبة

سجل حصر المخالفات السلوكية من الدليل الاجرائي لقواعد السلوك والمواظبة

مناهج عربية

مناهج عربية

سجل حصر المخالفات السلوكية من الدليل الاجرائي لقواعد السلوك والمواظبة

سجل حصر المخالفات السلوكية من الدليل الاجرائي لقواعد السلوك والمواظبة

للتحميل اضغط هنااااااااااااااااااااا

ومضات في الأمن الفكري

ومضات في الأمن الفكري

مناهج عربية

مناهج عربية

خلق الله عبادَه على الفطرة السليمة السويَّة، وبعث الرسلَ لتقريرها وتكميلها، والناشئةُ في بكور حياتِها ديوانٌ مفتوح وسجلّ ناصع، تتلقَّى ما يرد عليها من حقٍّ أو باطل، أرضٌ تُنبِت أيَّ غراس من صحيح العقائد وفاسدِها، ومن مكارم الأخلاق ومساوئها، ((كلُّ مولود يولَد على الفطرة، فأبواه يهوّدانه أو ينصّرانه أو يمجّسانه)).

  • عقولُ الشباب هدفٌ لأعداء المسلمين الذين تنوّعت وسائلهم ليوقِعوا الشبابَ في شَرَكهم، وليزجُّوا بهم في وَحل الفتن تارة، ويلقوا عليهم الشبهاتِ تارةً أخرى، ليردّوهم ويورِدوهم مستنقعَ الهوى والشّهوات، ويغرِقوهم في الملهيات والمحرّمات، ولا أنفعَ بإذن الله للشباب من التحصُّن بعلم الشريعة، يزيدُ الإيمان، وينير البصيرةَ، ويهذِّب النفس، ويرفعها عن دنيء الأفعال،(يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ).
  • مِن تعظيم الشريعة والدّين تعظيمُ العلماء، فهم خلَف أنبياء الله في دعوتِهم، قال عليه الصلاة والسلام: ((وإنَّ العلماءَ ورثة الأنبياء)) رواه أحمد. حقٌّ علينا تبجيلُهم وتوقيرهم، وعلى هذا سارَ أسلاف هذا الدين، يقول الربيع بن سليمان: “ما اجترأتُ أن أشربَ الماء والشافعيّ ينظر إليَّ هيبةً له”. سؤالُهم عِلم، ومجالستهم سعادة، ومخالطتهم تقويمٌ للسّلوك، وملازمتُهم حفظٌ للشباب بإذن الله من الزّلل، يقول ميمون بن مهران: “وجدتُ صلاحَ قلبي في مجالسة العلماء”.
  • ثمرةُ مجالسة العلماء ليست في التزوّد من العلوم والمعارف فحسب، بل الاقتداء بهم في الهدي والسّمت وعلوّ الهمّة ونفع الآخرين، علمٌ آخر نحتاج إليه، وبُعد ناشئة المسلمين عنهم يؤدِّي إلى تخبُّطٍ في طلب العِلم وإعجابٍ بالرّأي وقلّة في التعبّد.
  • واجبٌ على الشباب البعدُ عن مواطن الفتَن والشّبهات والشهوات، ونبيُّنا محمّد صلى الله عليه وسلم تعوَّذ من الفتن، وأمر أصحابَه بالتعوّذ منها، ومن مدَّ عينيه إلى الفتن وأرخى سمعَه لها وقع فيها، يقول عليه الصلاة والسلام عن الفتن: ((ومن استشرف إليها ـ أي: تطلَّع إليها ـ أخذته)) رواه البخاري.
  • الإسلامُ الحنيف جاء بلزوم النورَين: الكتابِ والسنّة، ونهى عن ضدِّهما ممَّا يورث القلبَ الفساد، والشبهةُ إذا وردت على القلب ثقُل استئصالُها، يقول شيخ الإسلام رحمه الله: “وإذا تعرَّض العبد بنفسه إلى البلاء وكَله الله إلى نفسه”.
  • التقصيرُ في أداء الواجبات والوقوع في المحرّمات وتشبُّث الناشئ بالفضائيّات ولهثُه وراءَ المنكرات بوَّابةُ فسادٍ للأخلاق ودنَس السلوك ومرتَعٌ للأفكار المنحرفة، والقلبُ إذا أظلم بكثرة المعاصي ثقُل عليه أداء المعروف، وسهُل عليه قبول المنكَر.
  • الإعلام نافذة واسعةٌ على المجتمع، والشّباب بحاجةٍ إلى نصيبٍ وافر منه في التوجيه والإرشاد وفي النّصح والفتوى، والتعرّض للدين المتين باللّمز أو لأهله بالسّخريّة والغَمز يوغِر الصدورَ ويؤجِّج المكامن، والثناءُ على الناشِئة واحتواؤهم وتوجيههم طريقٌ قويم يُسلَك حمايةً للشّباب لئلا يتَلقَّفهم الأعداء بحلاوة اللسان وحُسن البيان.
  • الفراغ عامِل من عوامل الانحرافِ الفكريّ والسلوكيّ والأخلاقيّ، كما أنَّ الملهيات الحضاريّةَ المحظورة والمحطّات الفضائيّة لها قِسط مظلمٌ في انحراف الأفكار وتلويث المعتقدات وتسميم العقول من المتربِّصين بالشباب، والأبُ الحاذق من يمنع دخولَ تلك المحطّات والملهيات إلى داره قبل أن تذرف منه دمعة الحزن والأسى، وقبل أن يُفجَع بخبر مؤلم.
  • الفجوةُ بين الوالد والولد عامِل من عوامل حَجب الابن عن إظهار مكنون صدره لوالدِه، فيبوح بما في سريرته إلى غير والده ممَّن قد لا يُحسن التربيةَ والتوجيه، ولا يحمِل له المودَّة والشفقة، وقربُ الأب من أبنائه والتبسُّط معهم في الحديث ومبادلة الرأيِ من غير إخلالٍ باحترام الوالدين سلامةٌ للأبناء وطمأنينة للآباء وقاعدةٌ في تأسيس برّ الوالدين.
  • الجليس سببٌ في الإصلاح أو الإفساد، ورُسُل الله عليهم الصلاة والسلام عظَّموا شأنَه، فنبيّ الله عيسى عليه السلام يقول: من أنصاري إلى الله؟ ونبيّنا محمّد صلى الله عليه وسلم اتّخذ له صاحبًا مُعِينًا له على طريق الدعوة، يقول عليه الصلاة والسلام: ((لو كنتُ متَّخِذًا من أمّتي خليلا لاتَّخذت أبا بكر خليلا، ولكن أخي وصاحبي)) .
  • الجليس الصّالح يهديك للخير، يذكِّرك إذا نسيت، ويحضُّك إذا غفَلتَ، يُظهر ودَّك إذا حضرت، ويحفظُك إذا غِبت. ورفيقُ السّوء يجري خلفَ ملذاتِه وأهوائه، وإذا انقضت حاجتُه منك نبَذك، من كلّ شرٍّ يدنيك، وعن كلّ خير ينأى بك، على أمور الدنيا لا يُؤمَن، وفي الآخرة تندَم على مصاحبتِه، قال جلّ وعلا: (وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً ، يَا وَيْلَتِي لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلانًا خَلِيلاً) فجالِس الصالحين واشرُف بصحبتِهم، وابتعِد عن مصاحبة من يسوؤك في دينك ودنياك.